أنت هنا:فتاوى شرعية»في كتابة اسم الميت على قبره

في كتابة اسم الميت على قبره

  • أ.د. محمد علي فركوس
تم قراءة المقال 667 مرة

 

* السـؤال:

ما حكم وضع شاهدين من مادة الإسمنت على القبر، يُكتب على أحدهما اسم المتوفى لتعليم قبره لئلاَّ يشتبه بقبر آخر؟ وبارك الله فيكم.

* الجـواب:

الأصل أنه لا يجوز بناء القبور وتجصيصها، والكتابة عليها، والقعود عليها، لـما أخرجه مسلم وغيرُه من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: «نَهَى رَسُولُ اللهِ أَنْ يُجَصَّصَ القَبْرُ، وَأَنْ يُقْعَدَ عَلَيْهِ، وَأَنْ يُبْنَى عَلَيْهِ أَوْ يُزَادَ عَلَيْهِ، أَوْ يُكْتَبَ عَلَيْهِ»(1)، وفي حديث أبي الهياج الأَسْدِيِّ قال: «قَالَ لِي عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ رضي الله عنه: أَلاَ أَبْعَثُكَ عَلَى مَا بَعَثَنِي عَلَيْهِ رَسُولُ اللهِ ﷺ ، أَن لاَ تَدَعَ تِمْثَالاً فِي بَيْتٍ إِلاَّ طَمَسْتَهُ، وَلاَ قَبْرًا مُشْرِفًا إِلاَّ سَوَّيْتَهُ»(2).

هذا، وإن كان أهل العلم يكرِّهون الكتابة على القبر مطلقًا إلاَّ أنهم يستثنون ما تدعو الحاجة إليه كالتعرُّف على القبر بأن يكتفى بكتابة اسم الميت لا على سبيل الزخرفة، إلحاقًا قياسيًّا على «وَضَعَ النَّبِيُّ الحَجَرَ عَلَى قَبْرِ عُثْمَانَ بْنِ مَظْعُونٍ»(3)، وهو من تخصيص عمـوم النهي بالقيـاس وهو جـائز عند الجمهور.

غير أنه يُقتصر على أدنى ما يحصل به التعرُّف عليه إذا خشِيَ زوالَه أو نسيانَه سواء بكتابة اسمه فقط أو رقمه العددي من غير الزيادة عليه ببناء أو غيره جريًا على قاعدة: «مَا جَازَ لِعُذْرٍ بَطلَ بِزَوَالِهِ»، وهذا إذا تعذَّر تعليمه بحجر ونحوه، كلّ ذلك سعيًا لتحقيق الغاية التي من أجلها وَضَع رسولُ اللهِ ﷺ الحجرَ على قبر عثمان بن مظعون رضي الله عنه وهي قوله: «أَتَعَلَّمُ بِهَا قَبْرَ أَخِي، وَأَدْفنُ إِلَيْهِ مَنْ مَاتَ مِنْ أَهْلِي»(4)؛ والعلمُ عند الله تعالى.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) أخرجه مسلم (2245)، وأبو داود (3226)، والنسائي (2027)، من حديث جابر رضي الله عنه.

(2) أخرجه مسلم (2243)، وأبو داود (3218)، والترمذي (1049)، والنسائي (2031)، وأحمد (743)، من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

(3) أخرجه ابن ماجه (1561)، من حديث أنس رضي الله عنه، قال الألباني في «صحيح ابن ماجه» (1 /498): «حسن صحيح».

(4) أخرجه أبو داود (3206)، والبيهقي (6843)، من حديث المطلب بن عبد الله بن حنطب رضي الله عنه، والحديث حسنه الألباني في «الصحيحة» (7 /161).