أنت هنا:فتاوى شرعية»العطور المحتوية على نسبة من الكحول

العطور المحتوية على نسبة من الكحول

  • أ.د. محمد علي فركوس
تم قراءة المقال 111 مرة

 

* السُّؤال:

كم هي نسبة الكحول المباحة في العطور؟

* الجواب:

الحمد لله ربِّ العالمين، والصَّلاة والسَّلام على من أرسله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه أجمعين، أمَّا بعد:

فإنَّ العطور الكحوليَّة إذا كانت تجعل العطر سائلاً مُسْكِرًا فلا يجوز أنْ يَتَطَيَّبَ بها المسلم لقوله ﷺ: «كُلُّ مُسْكِرٍ خَمْرٌ»(1) وهي تدخل في عموم الأحاديث الَّتي تَنْهَى عن بيع وشراء واستعمال وصنع المسْكِرات مثل قوله ﷺ: «لَعَنَ اللهُ الخَمْرَ وَشَارِبَهَا، وَسَاقِيهَا وَبَائِعَها، وَمُبْتَاعَهَا وَعَاصِرَهَا، وَمُعْتَصِرَهَا، وَحَامِلَهَا وَالْمَحْمُولَةَ إِلَيْهِ» الحديث(2)، أمَّا إذا كانت نسبة الكحول غير مُسْكِرة فلا بأس باستعمالها؛ لأنَّها ليست بخمر، إذِ المعلوم أنَّه ليس كلّ كحول مسكر، وقد عُلِمَ أنَّ قِشْر البُرتقال يتضمَّن كحولاً ولكنَّه غير مسكر، فالحاصل أنَّه إذا كانت نسبة الكحول في العطر مسكرة أي يمكن تحويله إلى شراب مسكر فهذا يُمْنَعُ منه لاسيما إذا كانت (60%) أو(70%) فما فوق، أمَّا إذا كانت الكحول غير مسكرة فلا حرج في استعمالها في التَّطيُّب، والعلم عند الله تعالى.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) أخرجه مسلم (2003)، وأبو داود (3679)، والترمذي (1861)، والنسائي (5585)، من حديث ابن عمر رضي الله عنهما.

(2) أخرجه أبو داود (3674)، وابن ماجه (3380)، وأحمد (4772)، من حديث ابن عمر رضي الله عنهما، والترمذي (1295)، من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه، والحديث صححه ابن الملقن في «البدر المنير» (8/699)، والألباني في «إرواء الغليل» (2385)، وحسَّنه الوادعي في «الصحيح المسند» (59).